فيسبوك: جهاز Portal ليس للتطفل على الخصوصية

فيسبوك: جهاز Portal ليس للتطفل على الخصوصية

391

Share Facebook Twitter Google+ WhatsApp Linkedin Telegram

طرحت شركة فيسبوك مكبرات الصوت المنزلية الذكية الخاصة بها Portal و Portal+ المتضمنة كاميرات وميكروفونات للبيع في خضم أزمة الثقة التي تواجهها مع مستخدميها، وكانت الشركة قد كشفت النقاب لأول مرة عن هذه الأجهزة في وقت سابق من شهر أكتوبر/تشرين الأول، وذلك بعد سنوات من العمل على تطويرها، بحيث يتوفر جهاز Portal، المتضمن شاشة بقياس 10 إنش ودقة 1280×800 بيكسل، بسعر 199 دولار أمريكي، في حين أن سعر جهاز Portal+، المتضمن شاشة طويلة بقياس 15.6 إنش ودقة 1920×1080 بيكسل، يبلغ 349 دولار أمريكي.

وجاء الكشف عن الأجهزة بعد مرور أيام قليلة على حدوث خرق كبير للبيانات، وبعد مرور بضعة أشهر من استجواب الكونغرس الأمريكي للشركة حول مشاركة معلومات المستخدم مع المطورين، وحاولت الشركة بشتى الطرق التأكيد على أن هذه الأجهزة الجديدة ليست مخصصة للتطفل على خصوصية المستخدم، بما في ذلك توضيحات قدمها أندرو بوسورث Andrew Bosworth، نائب رئيس الشركة للأجهزة الاستهلاكية.

ويقول أندرو: يمثل توقيت الإطلاق تحديًا من حيث العلامة التجارية والثقة، ونحن ملتزمون بتحسينه، ولكن هذا هو المنتج الذي تريده. فهو يركز حصريًا على ربطك بالأشخاص الذين تهتم بهم أكثر. وهو مكرس لجعلك بالقرب منهم ، وأوضح أن الجهاز لا يملك القدرة على التسجيل، ولا يمكن للمستخدم إجراء بث مباشر من خلال ميزة فيسبوك لايف Facebook Live من الجهاز.

وأضاف أن المكالمات الفديوية مشفرة، بحيث لا تستطيع فيسبوك رؤية ما تقوله للأشخاص، ولا تقوم الكاميرا بتحديد هوية الشخص الذي يتصل، ويمكن إيقاف تشغيلها بسهولة، حيث يأتي الجهاز مزودًا بغطاء بلاستيكي للكاميرا لأولئك الذين يشعرون بعدم الارتياح.

موضوعات ذات صلة بما تقرأ الآن:

فيسبوك بحاجة إلى إحداث تغييرات كبيرة في طريقة عملها

فيسبوك لم تقم بما يكفي لقمع الكراهية في ميانمار

الرسائل الخاصة من آلاف حسابات فيسبوك معروضة للبيع

وفيما يتعلق بنوعية المعلومات التي تجمعها فيسبوك، فقد أوضح...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية