منتدى شباب مصر والذهاب إلى أفريقيا

مصر لا تكتفى بمد يد التعاون إلى أفريقيا، لكنها تذهب إلى أفريقيا بقوة وتصميم، لإعادة رسم وباء العلاقة مع أفريقيا، يظهر كل هذا فى تحركات مصر خلال السنوات الأخيرة نحو أفريقيا، وبعد عقود تراجعت فيها علاقات مصر مع الدول الأفريقية، وتوقفت عن التأثير والتأثر بما يجرى فى الدائرة الأفريقية، الأمر الذى خلق فراغات ملأتها الصراعات والميليشيات والتطرف، وبسبب الابتعاد وتراكمات الجفاء، حدثت تطورات على مستوى السياسة والاقتصاد والاستثمار بأفريقيا، وهى قارة غنية جدا بمواردها، لكنها فقيرة بسوء الإدارة وغياب التكامل وتراجع التعاون.

ونقول هذا بمناسبة منتدى شباب العالم الذى اختتم أعماله بشرم الشيخ، حيث كانت أفريقيا حاضرة بقوة وبشكل غير مسبوق، ظهر هذا التواجد فى ندوات وجلسات وورش المنتدى، فضلا عن حضور كبير من شباب أفريقيا الذين ظهروا بشكل جدى وقوى وكانت أفكارهم كاشفة عن تغير فى النظرات وتحولات ثقافية وفكرية واستثمارية ظهرت من خلال كلمات الشباب الأفريقى المشارك، وأيضا من استعراض الكثير من التجارب الملهمة لشباب وشابات نجحوا فى تقديم أفكار أهلية واستثمارية تخدم بلادهم وغيرها وتمثل خطوات مهمة فى سياقات الإنجاز.

شهد منتدى الشباب مساحة كبيرة لأفريقيا فى الورش والندوات، وكان كل شاب شارك من أفريقيا سفيرا لبلاده، يقدمها للمشاركين من أنحاء العالم.

ومن ميزات المنتدى أنه جمع شبابا من أنحاء القارة ليتعارفوا ويطل كل منهم على بلد ربما لا يعرف عنها الكثير، وقد تكون هناك حاجة إلى إعادة مشروعات النشر والأفلام الوثائقية عن دول أفريقيا بشكل موسع، حتى يمكن لنا أن نتفهم هذه الدائرة التى نعيش فيها، لكننا لا نعرفها بشكل حقيقى، وفى كثير من الأحيان نجهل تفاصيل اجتماعية واقتصادية مهمة فى كل بلد أفريقى وكل مصادفة تقود لزيارة تكشف لنا عن نقص شديد فى ما نعرفه عن دول أفريقيا.

من هنا تأتى أهمية التوصيات التى تحولت إلى قرارات رئاسية، التى خرجت من منتدى شباب العالم الذى اختتم أعماله أمس الأول، وتضمنت هذه التوصيات خطوات مهمة تتعلق بإعادة التعرف على أفريقيا ومد جسور التعاون معها، ومنها اختيار مدينة أسوان...

الكاتب : أكرم القصاص
سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية