الأهلي يتجاوز عقبة وفاق سطيف ويضرب موعدا مع الترجي في نهائي إفريقيا

حجز الأهلي بطاقة العبور لنهائي دوري أبطال إفريقيا، رغم خسارته بهدف مقابل هدفين أمام نظيره وفاق سطيف في المباراة التي أقيمت مساء اليوم على ملعب " 8 مايو" بإياب نصف نهائي البطولة الإفريقية. دفع الفرنسي بارتريس كارتيرون في مباراة اليوم بتشكيل مكون من محمد الشناوي في حراسة المرمى، وأمامه الرباعي أحمد فتحي وساليف كوليبالي وسعد الدين سمير وأيمن أشرف، وفي الوسط أشرك حسام عاشور وعمرو السولية وأحمد حمودي وإسلام محارب كجناحين ووليد سليمان في مركز صانع الألعاب وأزارو في خط الهجوم. بداية المباراة كانت قوية من جانب الفريق الجزائري، والذي حاول جاهدا إحراز هدف مبكر، لتسهيل مهمته لكن محاولاته لم تكلل بالنجاح لأنها وجدت دفاع قوي من أبناء الفرنسي باتريس كارتيرون. وفي الدقيقة 5 بدأت أول خطورة وفاق سطيف بعدما مرر رضواني عرضية من الناحية اليمنى يقابلها بوجلمونة بسنتيمترات قليلة على يسار محمد الشناوي جارس الفريق الأحمر. وظهرت أول ملامح الخطورة للأهلي في الدقيقة 9 باحتساب حكم اللقاء ركلة حرة مباشرة نتيجة عرقلة وليد سليمان نفذها أحمد حمودي لكن السولية سددها ضعيفة في يد مصطفى زغبة. وفي الدقيقة 12 مرر وليد سليمان تمريرة رائعة لإسلام محارب لكن رضواني مدافع وفاق سطيف أنقذ فرصة خطيرة للأهلي، ويحولها إلى ركلة ركنية. وسقط المغربي وليد أزارو على الأرض في الدقيقة 15، لكن لاعبو وفاق سطيف رفضوا إخراج الكرة لمدة ما يقرب الدقيقتين، ليضطر حكم المباراة إلى إيقافها للاطمئنان على مهاجم الأهلي. وأنقذ أحمد فتحي الأهلي من استقبال هدف محقق، بعدما "شتت" الكرة قبل الوصول إلى قدم بوجلمونة في الدقيقة 20، ليحرم الفريق الجزائري من أول هدف له في اللقاء. وواصل وفاق سطيف ضغطه على دفاع الأهلي، وأنقذ هذه المرة سعد الدين سمير فريقه من هدف أخر محقق في الدقيقة 22 بعدما ارتطت به كرة بوجلمونة بعيدا عن مرمى الشناوي بسنتيمترات قليلة. وفي الدقيقة 41 أهدر أحمد حمودي أخطر فرص هذا الشوط بعدما تلقى تمريرة رائعة من المنطلق وليد أزارو لكن مصطفى زغبة تصدى للكرة بكل براعة حارما الفريق الأحمر من الهدف الأول وقتل اللقاء. ...

سيعجبك أيضا
تعليقات الأعضاء
تنبيه هام: يؤكد موقع جريدتك اليوم أنة غير مسؤل عن صحة أو مصداقية هذا الخبر حيث تم نشرة نقلأ عن المصدر المشار إلية في المادة الإخبارية وأنة لا يتحمل أي مسؤلية قانونية أو أدبية قد تنتج عن أضرار ناجمة عن هذة المادة الإخبارية